المرصد السوري المستقل

http://syriaobserver.org

قضايا اجتماعية
تصغير الخط تكبير الخط طباعة الصفحة
بعد عودة مئات العائلات.. القصير تنبض بأهلها من جديد


“تغربنا كتير وبلدنا ما في أحلى منها” بهذه الكلمات بدأت آمنة شمس الدين حديثها وهي تستعيد في ذاكرتها تاريخ مدينتها القصير التي عاشت فيها عشرات السنين قبل أن يهجرها الإرهاب لسبع سنوات.
آمنة التي بلغت عقدها الثامن عادت قبل أشهر مع مئات العائلات بعد إعادة الخدمات الأساسية للمدينة القريبة من لبنان في الجزء الجنوبي الغربي من محافظة حمص والتي شهدت معارك عنيفة ضد التنظيمات الإرهابية منتصف عام 2013 وانتهت بهزيمة الإرهاب وإعادة الأمن إليها.
تقول الجدة آمنة لمراسل سانا وهي منهمكة في اختيار حبات البندورة من بقالية جوار منزلها: “ظلام الإرهاب انتهى.. والحق انتصر بدنا الكل يرجع” موجهة الدعوة لجميع أهالي المدينة للعودة إليها بعد أن عادت للحياة من جديد.
وخلال جولة لمراسل سانا في شوارع وأحياء مدينة القصير يثبت المهجرون العائدون إلى منازلهم قدرتهم على استعادة حياتهم الطبيعية في مدينتهم بمدارسها ومزارعها ومحالها التجارية بالتعاون مع الدوائر والجهات الخدمية الحكومية التي لم تأل جهداً في تأمين كافة الخدمات الضرورية للمواطنين العائدين من مياه وكهرباء وصرف صحي والتي طالها الدمار والخراب على أيدي الإرهابيين التكفيريين.
ومن أمام منزلها وهي تحضر بعض الخضراوات لإعداد طعام الغداء لأولادها مع اقتراب عودتهم من المدرسة تعبر أمينة الحسيكي عن فرحتها بعودتها إلى بيتها بعد طول غياب قسري بفعل الأعمال الإرهابية وتقول: “ما في أحلى من بيت الإنسان.. وين ما راح رح يرجع” موجهة الدعوة لأهالي القصير المهجرين للعودة إلى منازلهم وحقولهم.
المدارس عادت تستقبل طلاب القصير وكغيرها من مدارس حمص تجري ثانوية القصير المحدثة امتحانات المرحلة الثانية من الأولمبياد العلمي في دليل على عودة الحياة التعليمية إلى مدارس المدينة بطلابها وكوادرها التدريسية ليثبتوا للعالم أن سورية بلد العلم الذي يحارب الجهل والإرهاب وفكره الظلامي.
الطالبة نايا كاسوحة من الصف الثامن بينت للمراسل أن الوضع التعليمي في المدارس جيد ويتوفر فيها كل وسائل التدريس وتشاطرها الرأي زميلتها هيلن عيوش التي هجرها الإرهابيون عن منزلها لست سنوات عندما كانت في الصف الرابع لتعود من جديد وتكمل دراستها الثانوية في مدرستها بكل يسر وأمان في حين يقول الطالب أسامة راشد: “هجرني الإرهابيون أربع سنوات وها أنا أعود من جديد بكل ثقة وإصرار”.
الموجه التربوي خضر البكور أشار إلى أن مدارس القصير تستوعب حالياً أكثر من ألف طالب وطالبة بكل المراحل الدراسية الابتدائية والإعدادية والثانوية بالتزامن مع خطة وضعها المجمع التربوي لإحداث مدرسة جديدة عند عودة مهجرين جدد مؤكداً توفر الكادر التدريسي واستعداد المدارس لاستقبال كل الطلبة العائدين.
وعن دور الجهات الخدمية في توفير وسائل العيش المستقر يؤكد عبد الكافي الخطيب رئيس مجلس مدينة القصير أنها “على موعد قريب مع استقبال أكثر من ألف عائلة على دفعتين بعد أن استقبلت خلال الأشهر الثلاثة الماضية نحو ألف عائلة” موضحاً أن هناك “الكثير من المواطنين الراغبين بالعودة إلى منازلهم ومجلس المدينة بكل ورشاته يعمل بشكل مستمر على إزالة الأنقاض وفتح الطرقات وتزفيتها وإعادة شبكات المياه والكهرباء والصرف الصحي إلى ما كانت عليه قبل الخراب الذي طالها من الإرهاب”.
ولفت الخطيب إلى قرب افتتاح مركز خدمة المواطن الذي يوفر الجهد والمال على المواطنين الراغبين بالحصول على الوثائق الرسمية والبيانات العائلية وتسديد فواتير الكهرباء والمياه والهاتف مشيراً إلى أن المدينة جاهزة لاستقبال كل سكانها الراغبين بالعودة.
بدوره أوضح محمد الشكل نائب رئيس مركز كهرباء القصير أنه تم تأمين الكهرباء لكل منازل المواطنين العائدين إضافة إلى إيصال التيار الكهربائي للدوائر الخدمية وآبار ومضخات المياه مع إمكانية تأمينها تباعاً للمشتركين الجدد فور عودتهم.
يذكر أنه تم تحرير مدينة القصير من الإرهاب في شهر حزيران عام 2013 وبدأت باستقبال أبنائها المهجرين العائدين إليها في شهر حزيران الماضي في إطار خطة الدولة لإعادة الأهالي إلى المناطق المحررة من الإرهاب وإعادة الحياة الطبيعية إليها.

عبد الحميد جنيدي (سانا)

16:09 2019/11/12 : أضيف بتاريخ



1576158515861577_453

maaloulastthecla_from_top_of_rock_448


 
المرصد السوري المستقل