المرصد السوري المستقل

http://syriaobserver.org

من الإعلام
تصغير الخط تكبير الخط طباعة الصفحة
سائق عسكري روسي يتحدث كيف أنقذ سوريين
سمحت الحرب في سوريا للجيش الروسي باختبار ليس فقط المركبات المدرعة الجديدة، ولكن أيضا اكتساب خبرة لا تقدر بثمن في استخدام سيارات النقل البري. ففي مدة ثلاثة أشهر من رحلات العمل في سوريا، كل سائق عسكري روسي، في المتوسط، قطع نحو 20 ألف كيلومتر.
قال رئيس قسم اللوجيستيات في الدائرة العسكرية الغربية في مقابلة مع صحيفة "كراسنايا زفيزدا" "إن الجانب الروسي يوصل المساعدات الإنسانية والمواد الغذائية والمعدات العسكرية ووسائل الحماية الإشعاعية والكيميائية والبيولوجية ".
غالباً ما يضطر السائقون إلى المجازفة، فقد تعرضوا مراراً لإطلاق النيران من قبل المجموعات الإرهابية المتنقلة. وتعتبر أخطر منطقة من "تيفور" إلى تدمر ومن ثم إلى دير الزور. حيث لا يزال هناك مجموعات من المسلحين.
بالإضافة إلى السيارات الروسية، غالبًا ما يكون هناك سيارات سورية، التي لم يتم تحديثها لعقود من الزمن. وغالباً ما تتعطل في الممرات الجبلية، حيث ترتفع درجة حرارة المحرك، وتنفجر العجلات، وتبدأ المكابح بالاحتراق.
وقال سائق للصحيفة: "في إحدى المرات، اشتعلت النيران في شاحنة سورية على الممر وعرقلت الطريق أمام سيارات مركز المصالحة، التي كانت تنقل المساعدات الإنسانية. على الأرجح، حدث خلل في المولد. وبالمناسبة، في ذلك الوقت كانت أول رحلة لي. لا أتذكر حتى كيف تمكنت من التفاعل مع الوضع: أمسكت بطفاية الحريق، وهرعت إلى السيارة المحترقة وأطفأت النار. غالباً ما تتعطل سيارات السوريين، خاصة في الممرات الجبلية.".
وتذكر أيضاً كيف أنقذ سوريين، كانت سياراتهم على وشك السقوط في الهاوية.
وقال قبل وصولي إلى دمشق، عند النزول من الممر رأيت سيارة فولفو كان في فراملها خلل، واشتعلت النيران في العجلة. أنا مشيت في المقدمة. وسحبت السيارة السورية خلفي.

09:14 2018/06/09 : أضيف بتاريخ



1576158515861577_453

maaloulastthecla_from_top_of_rock_448


 
المرصد السوري المستقل